سعوديات يقتحمن عالم الطهي في أفخم الفنادق 5

في ظل المكاسب التي حصلت عليها المرأة السعودية خلال الفترة الماضية ضمن برامج التحول الوطني ورؤية المملكة 2030، أقدمت 5 طاهيات سعوديات على دخول عالم الطهي في أفخم الفنادق بمكة المكرمة، واستطعن خلال فترة وجيزة التميز في تقديم أشهر أكلات وحلويات المطبخ السعودي التي نالت إشادة واستحسان النزلاء من مختلف جنسيات العالم.

وأكدت الطاهيات أنه تماشياً مع رؤية 2030 فتحت إدارة الفنادق والمطاعم لهن أبوابها لأخذ فرصتهن كطاهيات سعوديات لممارسة شغفهن وسنحت لهن لإظهار إبداعاتهن للعالم عبر أعمالهن في تجهيز وتقديم أطيب وأشهى الأطباق السعودية والإقليمية والعالمية، وأضفن أنهن حققن خلال مشاركتهن في مسابقة فوديكس السعودية للسنة الثانية على التوالي ميداليات مختلفة في المسابقة الدولية للطهي وبذلن جهوداً لإحراز نتائج متميزة في المسابقة التي تهدف لتطوير الكفاءات السعودية في مختلف أقسام الفندقة للوصول إلى خدمة محلية توازي ما تقدمه الفنادق العالمية. وأضفن خلال حديثهن بأن الأكلات الشعبية (القرصان والجريش والسليق) الأكثر طلباً من بين الأكلات في المطبخ السعودي وتأتي أنواع الكبسات المختلفة في المركز الثاني من حيث الطلب واشرن إلى أنهن أصبحن يملكن القدرة على تقديم الأكلات العالمية المشهورة من المطبخ جنوب شرق الآسيوي والأوروبي والهندي بجانب الأطباق السعودية التي يقدمنها.

شغف الطبخ

في البداية تحدث الطاهيات نرجس زيلعي ورجاء مالكي ونهاد فلاتة بأنهن يعشقن مجال الطبخ ووقع عليهن الاختيار للعمل كطاهيات سعوديات في فندق بمكة وقدمن أوراقهن قبل عامين حيث دخلن المسابقة والاختبارات اللازمة وتم اختيارهن من قبل اللجنة المشكلة لذلك، وواجهن في بداية الأمر صعوبات كون الطبخ المنزلي يختلف عن طبخ الفنادق الذي يتم تقديمه لمختلف الجنسيات، واستطعن اثبات أنفسهن خلال هذه الفترة وشاركن في مسابقة فوديكس للطبخ وحصلن على مراكز متقدمة بعد تدريب مكثف يصل إلى 15 ساعة تدريبة لتحقيق معايير الفنادق المصنفة فئة الخمسة نجوم.

وأشرن إلى أن الفتاة السعودية أصبحت الآن أكثر قدرةً وتمكنًا في سوق العمل وأثبتت جدارتها في مختلف المجالات ونظرة المجتمع لعمل المرأة في قطاع السياحة والفندقة والضيافة تغيرت تمامًا عما كانت عليه في السابق حيث أصبح أكثر تقبلًا لعمل المرأة ودعمها وتشجيعها.

تميز في المسابقات الخارجية

وقالت الطاهيتان ربيعة مكوار وسماح علوي إنهن سعيدات بعملهن في المطبخ ومن خلاله يقدمن أشهى المأكولات والحلويات السعودية حيث بدأن العمل قبل أكثر من عامين ووجدن الدعم والتشجيع من خلال حصولهن على الدورات التدريبية اللازمة من قبل إدارة الفندق ورئيس الطهاة ولم يجدن أي صعوبات تُذكر وأضفن بأن الفتاة السعودية أثبتت قدرتها على شغل الوظائف التي كانت محصورة على الشباب في السابق نتيجة عوامل عديدة من أبرزها الدعم الذي تجده بعد تغير نظرة المجتمع لمفهوم عمل المرأة.

وأشارت مكوار وعلوي الى حصولهن المركز الأول في مسابقة الوليمة شيف العالمية التي أقيمت بمدينة دبي بالإضافة إلى مسابقتي فوكس بجدة والعالمية بتركيا حيث استطعن الحصول على أكثر من 12 مركز ما بين الأول وثاني وثالث في مختلف مسابقات الطهي.

دعم إدارة الفندق

من جهته أوضح مدير الموارد البشرية للمجموعة المالكة للفندق بندر من مليح بأنه من منطلق الدعم للكوادر السعودية وتحقيق جزء من رؤية المملكة العربية السعودية 2030 نحرص على تمكين المرأه في مجالات الفندقة المختلفة وتهيئة بيئة العمل المناسبة ووضع الخطط التطويرية الداخلية والخارجية وقد وجدنا منهن الكفاءة والرغبة في التطوير المستمر حيث حصلت طاهيات الفندق على ميداليات ومراكز أولى في مسابقات على مستوى دولي خلال وقت قياسي.

 

المصدر: جريدة المدينة

التعليقات (0)