زواج القاصرات أزمة تحول دون التطور والتثقيف

مقالات
Share
زواج القاصرات

 

 

قضية الزواج إحدى أهم الأحداث في حياة الإنسان، حيث يكون للنجاح أو الفشل فيها تأثير كبير على صحة المجتمع. وتكشف هذه المسألة ضرورة الاهتمام بهذه الأمر بنسبة كبيرة للغاية، ولذلك تتطلب دراسة جميع جوانبه، من أجل تحقيق النتائج المرجوة في هذا الصدد. من العوامل الهامة في الزواج هو السن المناسب للزوج والزوجة بالأخص، وهذا جزء مهم من تعاليم الزواج.

 

إن علماء النفس والمستشارين الأسريين دائمًا ما يحذرون من الزواج المبكر أو زواج القاصرات، ويرون أنه واحد من الإصابات الشخصية وسبب الكثير من المشاكل في الحياة الزواجية. يتسبب زواج القاصرات في مدن مختلفة بالعديد من الحالات الشاذة الاجتماعية، والتي في بعض الحالات، يدفع الفرد والمجتمع تكاليف باهظة لهذا السبب. يُجبر العديد من الأطفال منهم الأولاد والبنات على الزواج ولا يختارون الزوج أو الزوجة المناسب بقرارهم.

 

إن الزواج فی فترة الطفولة، بسبب فقدان التنمية المعرفية - الاجتماعية، يمكن أن يترك آثاراً نفسية واجتماعية وعاطفية لا يمكن إصلاحها نهائيا، ويحول دون تقدم الفتيات ويمنعهن من الدراسة والحريات الفردية، وقد يحدث العديد من الآثار السلبية. لكن في مجتمعنا، العديد من الأسر تفعل ذلك بسبب عادات ومواقف المجتمع بالنسبة للفتيات وهذا مايخلف الكثير من المشاكل للمجتمع ونفس الفتاة.

 

هناك دائما علاقة مباشرة بين مستوى التعليم، ونوع دخل الأسرة والطبقة الاجتماعية مع الزواج المبكر، ومعظم ضحايا هذه الأنواع من الزواج من الفتيات وعادة ما تتزوج الفتيات الأقل تعليما والمستوى الأدنى في المجتمعات اللاتي يعشن بحالات فقر مدقع في وقت أسرع قياسا بالفتيات الأخريات لأنهن يقمن بذلك لتقليل تكاليف الأسرة المعيشية.

 

أهم الحرمان الذي يضيع من الأطفال في الزواج المبكر(زواج القاصرات) من الجانب النفسي، هو فقد ملذات وخبرات الطفولة والمراهقة وهذا ينطوي على العلاقات الجنسية القسرية، وعدم وجود حرية في التنمية والاستقلالية الشخصية، والعديد من الآثار النفسية والاجتماعية والعاطفية. كما أنها لا تتوافق مع الواجبات المنزلية للفتيات اللواتي يقمن بتنفيذ أنماطًا يقدمها المجتمع على نطاق أوسع من هذه الأعمار.

 

من خلال الزواج المبكر، تجد الطفلة نفسها فجأة في دور الزوجة التي تواجه أنماطًا مختلفة من موقفها وقد تكون محبطة في الكثير من الحالات. المسألة الأولى التي تطرح في الجانب الجسمي والصحي للفتاة هي بدء العلاقة الجنسية، ويليها الحمل المبكر للفتيات، والذي له عواقب كثيرة بالنسبة للفتاة والمجتمع. في هذا الصدد، لا يوجد أي غرض أو احتياط في الزواج المبكر، والذي يسبب ظهور سلسلة من المشاكل الجسام في المجتمع ولذلك يجب تفادي مثل هذه الحالات بالمجتمع السعودي.

 

نظرا لغياب الطفولة والمراهقة الطبيعية، والحرمان الأكاديمي وعدم وجود القدرة على اتخاذ القرار، وإلغاء القيود ، والمهارات الحياتية الأخرى، تواجه الطفلة والمراهقة أزمة الهوية والصراعات الداخلية المتتالية. وتجدر الإشارة إلى أن تدني احترام الذات والإتكاء على القدرات الشخصية، ومشاعر الإذلال، والمشاكل النفسية الناجمة عن إصابات مثل الاكتئاب والقلق والعنف المنزلي وإساءة معاملة الزوجين تنجم بسبب عدم النمو العاطفي والنفسي اللازم، وعدم كفاية النمو البدني والجنسي، والعزلة الاجتماعية بسبب الاستبعاد من الحياة المدرسية والأقران و ... وهذه الحالات تعتبر من أضرار الزواج في سن مبكر جدا اي ما يطلق عليه زواج القاصرات وهذه الحالة الأخذة بالإتسعاء في المجتمع السعودي.

 

الزواج المبكر لا يؤذي الشخص فحسب، بل يخلق مشاكل للأجيال القادمة. يجب أن ترفض المؤسسات المعنية إعطاء الإذن للزواج من الأطفال لسجلات الزواج في المملكة. الخطوة الأولى لحل وتفادي هذه الأزمة هي تحسين حالة زواج الأطفال، وتعديل القوانين القائمة في البلد، ومنع العنف المنزلي وإساءة معاملة الأطفال. لذلك يجب منع حدوث حالات الزواج العرفي في سن مبكر.

 

يمكن أن يشكل تعليم العائلات وتنفيذ سياسات العدالة التعليمية وتوفير التعليم الإلزامي للأطفال في المناطق المهمشة والعشوائية في المدن الكبيرة عقبة أمام زيادة هذه العملية غير المواتية. مع الاستثمار التعليمي في المناطق المحرومة، والتي تعتبر من مكونات تطوير العدالة التعليمية، يمكن تخفيض عملية الأذى الاجتماعي وزواج القاصرات. كذلك المؤسسات والسلطات القضائية والدينية هي من بين الأقسام المؤثرة في المجتمع لإصلاح قانون الأسرة ولذلك يجب عليهم إعلان الحلول اللازمة لتفادي هذه الأزمة الكارثية.

 

الأطفال غير قادرين على فهم الظروف وتحديد العناصر اللازمة لاختيار الزوج أو الزوجة المناسبة. وبالإضافة إلى تعديل القانون في هذا الصدد، ينبغي أيضا تعزيز ثقافة الزواج وتفادي الزواج في سن مبكر على جدول أعمال مؤسسات الأسرة كي لانجني من شجرة الزاوج الشوك الذي يحيل دون تقدم وتطوّر المجتمع السعودي.

 

صوت الجزيرة

شارك برأيك
هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرا بشري ولمنع منشورات سبام الآلية .