خريجو السياحة في طابور البطالة

أحدث الأخبار
Share
خريجو السياحة في جازان

 

كل يوم يشهد موقع تويتر معاناة أبناء الوطن الذين قضوا زهرة شبابهم في الجامعات وحصلوا على شهادات علمية لا تلبي حاجات السوق ولا زالت الجامعات تضخ بالمزيد من الخريجين والخريجات لينضموا إلى طابور البطالة؛ لذلك يضطر هؤلاء الخريجون والخريجات إلى العمل في المهن البسيطة والوظائف المتدنية أسوة بأصدقائهم الذين لم يدخلوا الجامعات وكانوا قد دخلوا سوق العمل منذ صغر سنهم. وبذلك يشعر هؤلاء الخريجون بالنقص والدونية وما يصيبهم بالإحباط. 

 

 وفي هذا الصدد، أطلق خريجو السياحة خلال الساعات القليلة الماضية وسما انتقاديا تذمروا خلاله من غياب روح المسؤولية لدى الجهات التي أطلقت لهم وعودا طيلة فترات دراساتهم ولم تحققها بعد اجتيازهم للامتحانات وقضائهم للأعمار! حيث خيم عليهم شبح البطالة في فئات عمرية مرتفعة ولم يكسبوا مالا ولم يتذوقوا راحة الحياة! الأدهى والأمر أنه كلما يصدر مجلس الشورى توصيات وقرارات بحصرهم وتوظيفهم لا تنفذها الوزارات وذلك من خلال تقاذف المسؤولية وبحجة أن توظيفهم ليس من واجبها، فتطول بذلك سنوات معاناة أبناء وبنات الوطن. 

 

كتب أحد خريجي السياحة: "انا احد طلاب هالقسم عانينا على مدار ٦ سنوات من الاجحاد قلة وظايف وبدون تعيين لا خدمة مدنيه ولا الهئيه العامه ولا هئية السياحه والتراث تعبنا ممطلات تعبنا كثرة كلام الخدمه المدنيه تصدر وظايف نقدم عليهم ردهم لا توجد وظايف تناسب تخصصك طيب والحل ؟".

 

مغرد: "سأحكي لكم معاناتي في التخصص السياحة والأثار  اخترت هالتخصص كونه جديد في جامعة جازان لاكن للأسف لااجد وظيفه في القطاع السياحي والان تم فصل الأثار عن السياحة وشهادتنا أصبحت غير مهمة حسبي الله ونعم الوكيل".

 

وغرد عامر التليدي: "من المؤسف جداً وقبل اسبوع تقريبا وضمن مشروع نيوم طالبين خريجين ثانوي لكي يتم ابتعاثهم للخارج وتدريبهم في مجال السياحه والآثار وتم تهميش الخريجين والمتخصصين والجاهزين للعمل في هذا المجال!!!!".

 

وقال جلال المبارك: "من العجيب استحداث تخصص دون وجود وظائف له ان لم تكن له حاجة في سوق العمل فلماذا التكلف وفتح تخصص واعداد خطة واستقدام اساتذة وان كانت له حاجة فلماذا لم يتم توظيف الخريجين".

 

 

يذكر أن صوت الجزيرة ينفرد في أحايين كثيرة لنشر معاناة الجامعيين والجامعيات من أبناء وبنات الوطن متطلعا نحو مستقبل مشرق لهم على هذه الأرض الطيبة المباركة في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز.

 

صوت الجزيرة
 

شارك برأيك
هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرا بشري ولمنع منشورات سبام الآلية .