توطين صناعة اللحوم والوظائف

مقالات
Share
عبدالرحمن المرشد

 

بقلم: عبدالرحمن المرشد

 

منذ سنوات عدة ونحن نتحدث عن التوطين وأهميته في تقليص نسب البطالة وتوظيف أبنائنا وبناتنا في الكثير من الوظائف، التي لا تحتاج لخبرات معقدة يتم استقدامها من الخارج مثل وظائف البائع ومدير فرع أو مطعم وخلافه والكاشير والاستقبال وغيره من الأعمال، التي لا تحتاج لتدريب مسبق يمكن أن يكون حجة لمن لا يريد توظيف المواطن.

واقع الحال يشير إلى غير ذلك تماماً فإطلالة سريعة على أهم الماركات العالمية الموجودة في المملكة نجد غيابا تاما للمواطنين في تلك المحلات برغم أنها الأولى في التوطين نظير ما تحققه من أرباح كبيرة، وأغلب البائعين ـ أقول بائعين وليسوا خبراء ـ من جنسيات غير سعودية ولا أعلم لماذا يتم غض الطرف عنهم برغم وجودهم تحت المجهر كماركة عالمية لا يمكن تجاهلها وفي رأيي هم الأولى بالتوطين قبل غيرهم وهذا الأمر واضح وضوح الشمس في رابعة النهار ويمكن لأي مراقب من وزارة التجارة الذهاب إلى هناك واكتشاف الأمر بنفسه، من يذهب للدول المجاورة يجد أن المواطن هو من يعمل في تلك المواقع وربما لا يوجد غير المواطن، وأعتقد أن ما يحققونه من أرباح كفيل بإلزامهم بالتوطين 100% ولكن متى يتحقق ذلك؟.

موضوع آخر هو توطين صناعة المأكولات في المملكة، التي لم نستطع تحقيق جزء بسيط منها برغم أنها صناعة كبيرة وتحقق مداخيل تفوق الوصف ولنضرب على ذلك مثال: مطاعم الوجبات السريعة في السعودية منتشرة في جميع المدن والقرى والهجر وتجد إقبالاً منقطع النظير من كل طبقات المجتمع ـ لن أتحدث ـ عن الوظائف وتوطينها فقد قطعوا شوطاً مهماً وجيداً في هذا الموضوع يشكرون عليه ولكن سأتحدث عن توطين المأكولات، لو دخلت إلى أحد تلك المطاعم الشهيرة ستجد صورة معلقة على الحائط توضح مصدر اللحوم وأغلبها من دول أخرى لم تحقق ربع ما حققته المملكة من تطور في مجال صناعة اللحوم ولنأخذ مثالاً على (الدجاج) المستخدم في سلسلة بعض المطاعم الشهيرة يتم استيراده؟ لماذا ولدينا صناعة الدجاج متطورة للغاية وتحقق نجاحاً كبيراً ومضمونة أكثر من غيرها، وأعتقد أن توطين صناعة اللحوم وإلزام مطاعم الوجبات السريعة بذلك سيحقق تطوراً كبيراً لهذه الصناعة مما يساعد على نموها وزيادة مساهمتها في الناتج المحلي وهو ما يتوافق مع رؤية المملكة 2030، التي تؤكد تنويع مصادر الدخل وعدم الاعتماد على النفط، كما أن تطور تلك الصناعة سيجعل منها صناعة عالمية تحقق انتشاراً دولياً يرسخ اسم المملكة في عالم الصناعات وتضاف لما سبقها في مجالات أخرى، إضافة إلى ذلك أنها ستساعد على توفير آلاف الوظائف محلياً والمساهمة في تقليص نسب البطالة، ويمكن أيضاً إلزام سلسلة مطاعم الوجبات الشعبية المنتشرة في كل مناطق المملكة بذلك، ولو تحقق هذا الأمر بالتأكيد أن صناعة اللحوم لدينا ستزدهر وربما تحقق الريادة على مستوى منطقة الشرق الأوسط.

 

المصدر / صحيفة اليوم
 

شارك برأيك
هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرا بشري ولمنع منشورات سبام الآلية .