تداعيات.. حول إقامة الحفلات في المجتمع السعودي

بعد مرور أعوام كثيرة من منع إقامة الحفلات الغنائية أعلنت هيئة الترفيه في العام الماضي السماح بها في البلاد، أو عروض سيرك وترفيه من فرق قادمة من خارج البلاد. وفي هذا المسار قامت الهيئة بتصعيدٍ «ترفيهي ثقافي» سريع غير معهود لم يكن يتوقع مثله. حدث هذا الأمر في حين كانت هناك جهات كثيرة تعتبر الحفلات والسينما بوابة للفساد ولعرض الأفكار الإلحادية، ولم تمض فترة مديدة من عودة هذه الحفلات حتى بدأنا نشهد تصرفات تبدو متناقضة لصناع القرار في قسم الترفيه حيث جعلت المجتمع يرتبك لاعتبار الحفلات الغنائية قيما أو مدمرة لها. 

 

 

ففي حين أعلنت شركة "روتانا" بدعم من هيئة الثقافة، وبإشراف المستشار تركي آل الشيخ رئيس اللجنة الفنية بالهيئة، عن تسع حفلات غنائية تقام في مدن المملكة خلال عطلة عيد الفطر المبارك تحت شعار "العيد في السعودية" وسيحيي هذه الحفلات كل من محمد عبده وأصالة نصري وكارمن سليمان ورابح صقر وعبادي الجوهر ونوال الكويتية في الرياض، وماجد المهندس ونبيل شعيل وداليا مبارك وراشد الماجد في جدة بالإضافة إلى حفلة أخرى لنوال الكويتية، وحسين الجسمي ووليد الشامي وعبدالله الرويشد وكذلك ماجد المهندس في الدمام.

 

 

 كما نفت الهيئة العامة للثقافة عبر حسابها الرسمي على "تويتر" إقامة حفلة غنائية للمطربة أنغام في الرياض بعد أن أعلنت الفنانة أنغام إقامة حفلتها في الرياض ثاني أيام عيد الفطر السعيد، وغردت عبر حسابها الرسمي في تويتر: «جمهوري الراقي في الرياض سعيدة جداً باللقاء معاكم إن شاء الله في عيد الفطر المبارك في حفلة تكون مميزة ومختلفة بحضوركم الكريم». 

 

 

وتعاملات أخرى مع الفنانات والمطربات أدت إلى ظهور تبعات تبدو متناقضة، ومنها ما تناقلته وسائل الإعلام حول مقابلة تلفزيونية للفنانة لطيفة التونسية التي قالت إنها "ظُلمت في 2011 حيث حصلت على تأشيرة لزيارة المملكة من السفارة السعودية في بيروت، وذلك لإحياء حفل زفاف، وبعد وصولها الى السعودية طُلب منها في المطار المغادرة،" حيث قيل إن دخولها إلى البلاد غير مسموح به دون إيضاح الأسباب، على حد تعبيرها. هذا وسمحت الهيئة العامة للثقافة لنوال الكويتية وداليا مبارك بإقامة الحفلات تزامنا مع عيد الفطر المبارك في المملكة.

 

 

صوت الجزيرة
 

التعليقات (0)
CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA