بعد انقطاع ٣٠ عامًا.. حقل "أبرق التلول" يعيد علاقة الحدود الشمالية بالنفط

استبشر أهالي منطقة الحدود الشمالية باكتشاف شركة الزيت العربية السعودية "أرامكو" حقل أبرق التلول للزيت والغاز في صحراء المنطقة، الذي أُعِلن مؤخرًا.

واعتبر أهالي المنطقة أن الحقل يعيد علاقة المنطقة الشمالية بالنفط بعد انقطاع دام ثلاثين عامًا؛ إذ كان النفط يجري على ظهرها بواسطة خط أنابيب التابلاين، واليوم أصبح ينبع من باطنها مع الاكتشاف الجديد، ومع التشغيل الفعلي سوف يوفر كمًّا هائلاً من الفرص الوظيفية للسكان.

ووفقًا للباحث التاريخي زاهي الخليوي، فقد جاءت تسمية أبرق التلول بهذا الاسم لاختلاف ألوان حجارته، واختلاف طبيعته الجيولوجية؛ إذ يحوي مرتفعات حجرية، وكثبانًا رملية.

ويقع حقل أبرق التلول قرب قرية الكاسب في محافظة العويقيلة، واسمه الدارج لدى أهالي المنطقة "تلول عليان"، ويُتوقَّع أن ينتج من الزيت الخام أكثر من ثلاثة آلاف برميل يوميًّا، ومن الغاز نحو مليون ومائة ألف قدم مكعبة قياسية يوميًّا. وما زالت المنطقة تزخر بالمزيد مما قد يُكشف عنه في الأيام القادمة.

وكان وزير الطاقة، الأمير عبدالعزيز بن سلمان، قد أعلن في 30 أغسطس 2020 تمكُّن شركة الزيت العربية السعودية "أرامكو السعودية" من اكتشاف حقلَين جديدَين للزيت والغاز في الأجزاء الشمالية من السعودية، هما: حقل "هضبة الحجرة" للغاز في منطقة الجوف، وحقل "أبرق التلول" للزيت والغاز في منطقة الحدود الشمالية.
 

التعليقات (0)
CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA