العلاوة السنوية والأحلام الضائعة

 

لا ترتقي الشعوب والأمم إلا من خلال توفير الأرضية اللازمة للعملية العلمية وتضم هذه العملية في طياتها الكثير من المتاعب والعراقيل التي تحصل في الكثير من الحالات من الجانب التنفيذي والإداري وتعيق مسار النهوض العلمي والازدهار بأكمله.

 

يقدم المعلم لطالبه الغالي والنفيس كي يغرس في قلبه حب العلم والتطلع لمستقبل مشرق وخلال عملية التعليم يتحمل المعلم المتاعب الجسيمة التي تثقل كاهله وفي الكثير من الحالات يقطع المعلم مسافة طويلة كي يصل للقرية أو المنطقة التي يداوم فيها ويربي الطلاب فيها من بنات أفكاره ولكن مع هذه التضحيات الجسيمة تارة تعصف عليه القرارات الشبه عشوائية وتجعله يفكر بأمور غير الأمور الخاصة بالتربية والتعليم وهنا تبدأ المشكلة العظيمة التي تنخر الهيكل التعليمي في ما بعد.

 

بعد إعلان وزير التعليم عن لائحة الوظائف التعليمية الجديدة وكذلك كلامه حيال العلاوة السنوية، اشتعلت الصحف والمواقع الإلكترونية خاصة تويتر بهذه القضية الهامة والمصيرية وشاهدنا الوسوم المختلفة التي تتناولت هذه القضية الهامة التي تعتبر من أهم القضايا التعليمية في المملكة.

 

إذا كانت العلاوة حافزا للمعلم فيجب تطبيقها على جميع الموظفين في القطاع الحكومي ولكن هذه العلاوة تم تعيينها لمواجهة موجة الغلاء الموجودة في المملكة والتي لا تخفى على معالي وزير التعليم وإذا تنوي الوزارة النهوض بالمستوى التعليمي ومقارنة المستوى التعليمي في المملكة بالمستويات العالمية فعليها النظر بالحالة المأساوية التي توجد في الكثير من المدارس المتهالكة والآيلة للسقوط وكذلك في قضية توظيف خريجات كليات التربية وكليات المجتمع وتعيد النظر في الخطوط العريضة التي تم تعيينها من أجل هذه الوزارة ولا يمكن مقارنة المستوى العلمي في المملكة بالمستوى التعليمي العالمي لأننا نحتاج إلى تغييرات جذرية في سلم رواتب المعلمين أيضا.

 

يا معالي الوزير ربما لا تخفى عليك هذه الحالات فأنت أعلم منا بمأساة المعلم والمعاناة التي يتحملها من أجل النهوض بمستويات الطالب وكذلك تحقيق الأهداف المنشودة فليت الوزارة تراجع حساباتها وتعيد النظر في العلاوة السنوية الخاصة بالمعلمين لأنهم عمود الهيكل التعليمي في جميع البلاد خاصة المتطورة منها.

 

 

صوت الجزيرة
 

التعليقات (0)
CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA