الخريجات القديمات يشتكين من تجمد أقدميتهن على 10 سنوات

أحدث الأخبار
Share
الخريجات القديمات

 

أعلنت هيئة تقويم التعليم والتدريب يوم الخميس الماضي نتائج آخر تطبيق لمقياس كفايات المعلمين والمعلمات الذي عقد في شهر ربيع الأول الماضي، وذلك بعد صدور لائحة الوظائف التعليمية الجديدة، واعتماد اختبار الرخصة المهنية للمعلمين والمعلمات.

 

وفي هذه الظروف نشير إلى أن ما يثير مشاعر الخريجات القديمات بالحزن والأسى هو سماعهن باختبارات الوظائف التعليمية فكلما يسمعن عنها تتجدد لهن الكآبة والتذمر من هدر أعمارهن وإهمال المسؤولين تجاه ملف تعيينهن وإعطاء حقوقهن المشروعة. 

 

وفي أحدث هاشتاق أطلقنه مؤخرا تحت عنوان #ياوزير_التعليم_نقاط_الاقدميه بدأت هؤلاء الخريجات القديمات يشتكين من تجمد أقدميتهن على 10 سنوات ووضعها على 20 نقطة فقط حيث تشتمل نقاط المفاضلة بحدها الأعلى والبالغ 100 نقطة موزعة على درجة المؤهل العلمي بواقع (40) نقطة، ودرجة كفايات المعلمين بواقع (40) نقطة، وفق ما يرد من نتائج من مركز قياس، إضافة إلى نقطتين عن كل سنة أقدمية وبحد أقصى عشر سنوات بـ20 نقطة.

 

قالت إحدى الخريجات: "نحن خريجات كليات التربيه ننتظر منكم عدلكم بعدم تجميد نقاط الاقدميه الى ٢٠ نقطه وتنفيذ توصيتنا كمى نصت بمعاملتنا معاملة الكليات المتوسطه والمعاهدبالحصر والتوظيف".

 

 

وكتبت المواطنة أم الريم: "معالي الوزير @minister_moe_sa لسنا ببعيد منكم فنحن بناتكم و اخواتكم وبنات وطنكم من الظلم تجميد اقدميتنا وأن تقاس دراسه ١٦سنه بساعتين من قياس كان شرطكم الاجتياز فقط، نحن تخرجنا تربويات مؤهلات من قبل قياس بعشر سنوات من الظلم ان يفرض علينا".

 

 

وغردت أخرى: "لماذا تجمد اقدميتنا على ١٠سنوات ويوضع له نسبة٢٠٪وبعد ال١٠سنوات عمرنا ماله اهمية وقياس له نصيب الاسد ٤٠٪في ظرف ساعتين #ياوزير_التعليم_نقاط_الاقدميه".

 

 

 

صوت الجزيرة

شارك برأيك
هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرا بشري ولمنع منشورات سبام الآلية .