التحرش وتمكين المرأة

مقالات
Share
التحرش

 

لا يمكن بناء مجتمع متطور وناهض في جميع القطاعات دون التركيز على المرأة التي تعتبر نصف المجتمع بل ثلاثة أرباعه ولذلك فمن المهم جدا أن يتم توفير الأرضية اللازمة والخصبة لتواجدها في المجتمع من أجل تأدية مهامها المحددة والمعينة لها وبالإضافة لجميع هذا يجب توفير بيئة تتناسب معاها وحالاتها الخاصة.

 

لكن هناك الكثير من العراقيل تحول دون توفير هذه البيئة والأرضية المناسبة لتواجد المرأة في المجتمع ومن بين هذه العراقيل والظواهر المعيبة والمشينة يمكن أن نشير إلى التحرش بشقيه اللفظي والجنسي. في الحقيقة يمكننا القول إن التحرش هو أي صيغة وحالة من الكلمات غير المرغوب بها أو الأفعال ذات الطابع الجنسي والتي تنتهك جسد أو خصوصية أو مشاعر شخص ما وتجعله يشعر بعدم الارتياح، أو التهديد، أو عدم الأمان، أو الخوف، أو عدم الاحترام، أو الترويع، أو الإهانة، أو الإساءة، أو الترهيب، أو الانتهاك.

 

خلال الآونة الأخيرة شاهدنا زيادة في نسبة التحرشات بالمملكة ولربما هذه الحالة ناجمة عن غياب قانون صارم يردع كل من تسول له نفسه المساس بكرامة ومكانة المرأة السعودية ولذلك يجب على الجهات المعنية تكثيف الجهود والعمل المشترك على مستوى الأسرة والمجتمع والمؤسسات لتعزيز التوعية بمخاطر وآثار التحرش السلبية كي نشاهد التنمية الشاملة للوطن برفع مستوى وعى ومكانة المرأة السعودية.

 

فلذلك على الجميع العمل المستمر في توعية أطفالنا ونسائنا كي لا نشاهد مثل هذه الحالات التي تشوه سمعة المملكة وتقضي على الثقافة العربية والاسلامية السائدة في مجتمعنا.

 

صوت الجزيرة
 

شارك برأيك
هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرا بشري ولمنع منشورات سبام الآلية .