التحرش بفتاة المدينة يثير غضب المغردين

 

في الفترة الأخيرة على وجه الخصوص، باتت حالات التحرش بالسيدات في المملكة ظاهرة مقلقة حيث لا يأتي شهر من السنة إلا ونشاهد فيه مقطعا من قضايا التحرش بهن. ولا تسلم منهن من تلبس العباية والملابس المحتشمة ولا من تظهر بالشوارع والأسواق بالملابس غير اللائقة والمخالفة للذوق العام وأما قبل ساعات فقد تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لفتاة بالمدينة المنورة وقعت ضحية للتحرش من شخص ركبت سيارته من أجل  إيصالها.

 

وبحسب مقطع الفيديو المتداول، تظهر الفتاة وهي تبكي وتصرخ؛ حتى اضطر السائق إلى إنزالها خوفًا من أن يفتضح أمره. 

 

قال مغرد: "لن يتوقف التحرش مدام: ١-لا يوجد تشهير للمتحرش باسمه وصورته بالاعلام ٢-لا يوجد عقوبات للمتحرش  تصل الى ٢٠ سنة واكثر ٣-لا يوجد عقوبة رادعة لمن يبرر للمتحرش جريمته وكانه شيء طبيعي بسبب لباس و شكل النساء مع العلم أن ٩٠٪ من المتحرشين لو سافر للغرب يحترم جميع النساء".

 

 

وغرد مواطن آخر: "استروا عليه هذه لوحة السيارة ونوع السيارة ظاهر بالصورة استروا عليه ياناس صدقوني لو اعرف اسمه كان نزلت اسمه بس استروا عليه طيب نصيحة لو كل المجتمع فضح كل شخص صاحب نفس دنيئ ماكان كثروا هالعينات ولكن نقول اللي مايتربى فيه غيره راح يربوه".

 

 

وكتبت مواطنة: "وين الشباشب اللي دايم يبررون للمتحرشين انهم ضحايا و ان السبب الأساسي هي "البنت" وتفصخها واغراءها للجنس الشهواني الحىواني؟ شوفوا حتى بعبايتها السوداء ماسلمت! يا الله ماعرف كيف شعورها وقتها ولا احساس الخوف اللي عاشته حسبي الله ونعم الوكيل عليه واللي مثله السافل".

 

 

صوت الجزيرة
 

التعليقات (0)
CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA