البطالة ترصد أطباء الأسنان

مقالات
Share
أطباء الأسنان

 

إحدى الركائز الهامة للتنمية المستدامة في البلدان المتطورة هي التركيز والانتباه على القطاع الصحي وكذلك قطاع التعليم لأن عدم الاهتمام بهذين القطاعين يجلب الكثير من المشاكل معه في المجتمع ويدمّر البنى التحتية لكل بلد ودولة. أصيب في الآونة الأخيرة القطاع الصحي ببعض التلكؤ لاسيما في التنسيق بينه وبين التعليم، لأن الكثير من خريجي الجامعات في الفروع الطبية يعانون من البطالة المزمنة وهذا الأمر لا يليق بالمملكة العربية السعودية.

 

في الآونة الأخيرة شاهدنا بعض الوسوم تتصدر تويتر والتي تبيّن معاناة خريجي الفروع الطبية ولكن لم يخطر على قلب أحد في المملكة أن البطالة تعزو أطباء الأسنان هذه المرّة ولكنها فعلت فعلتها الشنيعة وأطاحت بالكثير من الخريجين وجعلت الوزير يعلن ذلك في حفل تخرج الدفعة رقم 20 من هيئة التخصصات الطبية وهذا ما زاد الشك والريب في طلاب تلك الفروع وكذلك نفس الخريجين.

 

وفي هذا الصدد وفقاً للتقارير الموجودة وكذلك كلام وزير الصحة الذي أشار إلى أن القطاع الصحي في المملكة هو الأكبر حجماً بين جميع دول الشرق الأوسط ويأتي ذلك بإنفاق تجاوز 40 مليار دولار  أمريكي، أي ما يقارب ال150 مليار ريال سعودي، ننتظر منه أن يقضي على البطالة التي تفشت بين خريجي طب الأسنان وهذه في الحقيقة كارثة كبيرة بالنسبة لطلاب تلك الفروع لأن وطننا في ظل رؤية 2030 يسعى لتطوير الجامعات وزيادة نسبة خريجي الجامعات وكذلك توطين وسعودة القطاعات الهامة ولكن في مستهل الطريق نواجه هذه المشاكل التي تثقل كاهل المواطنين والخريجين ولا يمكن حلّها إلا بالتآزر مع القطاعات الأخرى.

 

يوجد في بلدنا حاليا 26 كلية طب أسنان، 18 منها حكومية و8 خاصة ويتخرج منها ما بين 2000 إلى 3000 طبيب سنويا وهذه الإحصائيات وفقا للتقارير التي قدمتها الهيئة العامة للتخصصات الصحية وفي الحقيقة أرقام مخيفة في ظل البطالة التي قصفت بهذا القسم من الأطباء خوف أن تزداد نسبتها في السنوات القليلة القادمة وتتفاقم أزمة البطالة في المملكة ولكن ما هو الحلّ السليم لهذه الأزمة؟

 

حاليا يتواجد في المملكة أكثر من 9729 طبيب أسنان غير سعودي و1651 طبيبا متخصصا وفي المقابل نسبة الأطباء السعوديين تصل إلى 25% فقط وهذه النسبة قليلة جداً لما يتم التخطيط له من قبل وزارة الصحة وإضافة إلى ذلك نشاهد بطالة 951 طبيب وطبيبة أسنان لديهم مؤهل البكالوريوس في طب الأسنان وتسعة أطباء متخصصين وهذا من جانب آخر يزيد الطين بلّة، لأنّ هذه الوزارة لديها ميزانية هائلة يجب أن تستخدم قسماً منها لتوظيف المواطنين وكذلك للتوطين والسعودة ولكننا لم نشاهد هذه الحالة في العام المنصرم.

 

إضافة إلى ذلك شكا الكثير من خريجي طب الأسنان معاناتهم في مواقع التواصل الاجتماعي وعبّروا عن المأساة التي يمرّوا بها ويمكننا القول إن التخطيط يغيب عن وزارة الصحة لأن في السنوات القادمة نواجه موجة كبيرة من خريجي الفروع الطبية ولكن لا توجد الفرص المناسبة لتوظيفهم في المستشفيات السعودية وبهذا تزداد البطالة في جيمع الفروع الدراسية إذا لم يتم التنسيق بين الوزارات.

 

صوت الجزيرة
 

شارك برأيك
هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرا بشري ولمنع منشورات سبام الآلية .