أهالي قرى تهامة يناشدون سمو أمير عسير إنهاء معاناة طلاب وطالبات المدارس

أحدث الأخبار
Share
أهالي قرى تهامة

 

بالرغم من النمو الحضري والتطور العمراني الذي شهدته مناطق المملكة خلال السنوات الماضية، إلا أن تهامة عسير مازالت تعاني ضعف التطور بسبب طرقها الرملية والجبلية الوعرة مما أدى إلى ضعف الرعاية الصحية وغياب الكهرباء والماء وغياب وسائل مساعدة تربوية وكثير من الخدمات الأخرى وبحسب قول بعض أهاليها، يعيش معظمهم في عزلة عن العالم بسبب عدم إيصال الخدمة لهم سواء الإنترنت أو الهاتف الأرضي أو الجوال. وقد قدم الأهالي العديد من المطالبات لشركة الاتصالات والجهات ذات العلاقة من دون أي تجاوب منها معهم. 

 

إن الخدمات تكاد تنعدم في قراها المتفرقة عبر الجبال والأودية حيث إن أهاليها يصفون قراهم بـ"المنسية"، يحلمون وجود «مستشفى» يخدم عشرات القرى في أسفل الجبال والأودية المترامية، إذ يقطعون مسافات طويلة للوصول إلى أقرب مستشفى، مثل: مستشفى عسير المركزي ومستشفى الدرب العام (يتبع منطقة جازان)، بعد تحملهم للحوادث المرورية أو الغرق أو السيول.

 

كثيراما يتذمر أهالي قرى تهامة من المخاطر التي تحيط بأبنائهم الطلاب، الذين يقطعون مسافات طويلة وطرقا وعرة وخطرة يوميا من وإلى مدارسهم. كما أن مشروع إغلاق أو دمج المدارس التي لا يزيد طلابها عن 100 ضاعف من استيائهم. وفي هذا الصدد، دشنوا وسم #ظلم_طلاب_قري_تهامه_يامير_عسير ناشدوا خلاله سمو أمير عسير إنهاء معاناة طلاب وطالبات المدارس.

 

 

كتب مغرد: "قبائلها ورجالها انتمائهم وولائهم لآل سعود ويعشقونهم ويحفظون تاريخ جميع الملوك لا احد يشكك فيهم ولكن للأسف اهالي تهامة لا مستشفيات ولا مدارس ولا طُرق كل شيء مدموووور!!".

 

 كما كتب: "للأسف تهامة تعاني من جميع النواحي التعليمية والصحية ولا من مُجيب !!".

 

 

وكتبت مغردة: "هي تهامه مظلومه في كل شيء مو بس الطلاب حتى الطرق المواطنين يقطون علشان يسوونها  والبلديات موضع المتفرج"

 

 

يلفت إلى أن معظم أهالي قرى تهامة يعيشون على مساعدات الضمان الاجتماعي وهو ما يؤكد حاجة هذه القرى الى بعض المشروعات التي تخرجهم من الاعتماد على تربية الأغنام فقط كمصدر وحيد للرزق.

 

صوت الجزيرة

شارك برأيك
هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرا بشري ولمنع منشورات سبام الآلية .