أصوات النساء تتصاعد.. 412 يوما في انتظار دور مدرسة «شرق»

أحدث الأخبار
Share
السماح للمرأة بقيادة السيارة

على الرغم من مرور أكثر من عام على السماح للمرأة بقيادة السيارة، إلا أن البعض من النساء لا تزال أسماؤهن في قائمة الانتظار لدى مدرسة شرق لتعليم القيادة بالدمام، طيلة هذا العام، والأسباب مجهولة.

وذكرت بعض المتضررات أن محاولات التواصل مع إدارة المدرسة عبر الموقع الإلكتروني وخدمة العملاء باءت بالفشل، من أجل الحصول على حلٍّ لما وصفنه بـ «المعاناة».

» عدم موافقة

وأكدت المواطنة هناي عبدالله أنه مرّ على تسجيلها في مدرسة شرق لتأخذ دورها في تعلّم القيادة قرابة عام كامل، وتحديدًا منذ تاريخ 28/‏‏7/‏‏ 2018م. وقالت: «لم تأتِ الموافقة من مدرسة شرق بأن ألتحق بالتدريب حتى الآن، مضيفة إنها قامت بالتواصل مع إدارة المدرسة، وتم الردّ عليها بأن المسؤولة في اجتماع، وقامت بإرسال رسائل صوتيّة مع صورة من تاريخ التسجيل، ولكن تم التجاهل دون أي رد يُذكر».

» دور مرتقب

وتشاركها نفس المعاناة المواطنة خلود بارزيق، التي لا يزال اسمها على قائمة الانتظار منذ تاريخ 22/‏‏7/‏‏ 2018م، مبينة أنها مبتدئة وتسعى للحصول على فرصة تعلّم القيادة والحصول على رخصة، مؤكدةً أنها قامت بالتواصل مع إدارة المدرسة، لكن تم إبلاغها بأن دورها لم يحِن بعد.

وقالت: بقيّة المدارس على مستوى المملكة تعمل بانتظام، والقبول سريع، بيد أنها أمضت عامًا كاملًا ولم يتمّ الردّ عليها بالموافقة.

وتضيف بارزيق في حديثها، إنها قامت بزيارة المدرسة من أجل التعرّف على سبب عدم الموافقة عليها بالقبول أو الرفض حتى الآن، مشيرةً إلى أنه تم إبلاغها بأن عدد المتقدمات اللاتي يسبقنها نحو 5 آلاف متقدّمة. وقالت: قابلت المسؤولة عن برامج التدريب وقمت بإبلاغها بمعاناتي المرتبطة بالتزاماتي التي تجعلني بحاجة للحصول على رخصة قيادة، وأجابت: «الاستثناء فقط للأرملة أو المطلقة، والجهة المسؤولة عنه هي إدارة المرور».

» واقع مختلف

وذكرت المواطنة شيخة العنزي أنها كانت من المتضررات بسبب عدم قبولها لمدة عام؛ الأمر الذي دفعها للانتقال إلى التدريب من البحرين. وقالت: كنت متفائلة في بداية التسجيل، إلا أن ذلك تبدد، وصدمت بواقع مختلف أشبه بـ «الضبابيّة»، ولا يوجد أي شيء واضح أو وسيلة تواصل، إضافة إلى أن الرقم الخاص بالمدرسة غير صحيح، مؤكدةً أن كل السبل الخاصة بالتواصل لا تجدي نفعًا.

وأوضحت أنها اتجهت إلى مدرسة تدريب القيادة في البحرين، وتم قبولها في نفس اليوم، وبدأت ساعات التدريب، ولا يزال اسمها معلقًا في مدرسة شرق دون أي تحرك يُذكر.

» استفسارات منتظرة

ومن أجل معرفة عدد المتقدمات في قائمة الانتظار، وأسباب تأخير القبول في المدرسة، تواصلت «اليوم» مع مديرة مدرسة شرق لتعليم القيادة بالدمام د. حصة العتيبي، إضافة إلى بعث استفسارات عبر «واتساب» إلا أنه لم يتم الرد عليها، كما لم تجد الصحيفة من الجهة أي تجاوب حتى مثولها للطباعة.

 

المصدر / صحيفة اليوم

شارك برأيك
هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرا بشري ولمنع منشورات سبام الآلية .