أزمة التعليم ورؤية 2030

مقالات
Share
وزارة التعليم

 

للنهوض بالمستوى العلمي في المملكة يجب تغيير الكثير من الخطط والبرامج المتبعة حاليا من قبل وزارة التعليم وتعيين لجنة خاصة للتخطيط المستمر بالنسبة للقضايا العالقة في هذه الوزارة ودراسة بطالة الخريجين وكذلك رفع مستوى التعليم بالمملكة، لأنه وفقا لإجابات الأمير محمد بن سلمان في مبادرة مستقبل الاستثمار خلال العام المنصرم تبين أنه يجب إزالة الأفكار المترسخة في العقود الماضية ولذلك يجب تغيير المسار العلمي في المملكة بسرعة لأن مستقبل الوطن يزدهر ويزداد نشاطاً عبر قناة التعليم.

 

تعاقب أربعة وزراء على التعليم خلال السنوات الخمس الماضية وهذا الأمر خلف الكثير من المتاعب بالنسبة للخريجين والخريجات في الفروع المختلفة خاصة خريجات كليات التربية وكذلك كليات المجتمع والفروع الأخرى مثل الفيزياء والرياضيات و.. 

 

كلما يأتي وزير للتعليم نرى الكثير من الكلام حول التنظير في هذه الوزارة ولكن قلما نشاهد التغييرات الجذرية التي تضفي على المستوى العلمي للطلاب وكذلك المعلمين شيئا. لا يزال التعليم في المملكة بطيئا في عملية التطوير والتقويم ولا يجد مساره نحو رؤية 2030 وإذا استمرت هذه الحالة لا يمكن للسعودية خوض المعركة العلمية الخاصة بالتنمية الشاملة لأن المستوى العلمي وبطالة الخريجين والخريجات تعيق جميع الخطط التنموية في المملكة.

 

يجب أن تتغير بعض المناهج الدراسية في المملكة فعلى سبيل المثال: زيادة بعض المواد الدراسية التي تطور الطلاب في المدارس وإقامة الورشات الخاصة بالتقنيات الحديثة من أهم الأمور التي يحتاجها الطالب في وقتنا هذا، لأن مواكبة العصرنة تحتاج التعرف على آخر التطورات العالمية على كافة الأصعدة وهذا يوفر الأرضية الخصبة بالنسبة للطلاب كي يقدموا أفكارهم لتنمية الوطن والنهوض به.

 

على وزارة التعليم السعي لتقليل نسبة البطالة بين الخريجين والخريجات في المملكة وكذلك تغيير بعض المناهج الدراسية كي لا تصبح المدرسة محلا للتلقين وحفظ المعلومات فقط بل يجب أن تربي الطلاب على الصعيد النفسي والعقلي كي يستطيع مواكبة التطورات الحاصلة في العالم.

 

صوت الجزيرة

شارك برأيك
هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرا بشري ولمنع منشورات سبام الآلية .